أمراض بشرية

أمراض يسببها شُرب الحليب البقري يوميًا

يكوّن استهلاك الحليب البقري ومشتقاته مادة مخاطية لزجة وسميكة تؤدي إلى ظهور بعض الأمراض الشائعة ولقد ذكر الدكتور نيل بارنارد في كتابه “الطعام من أجل الحياة” بعض هذه الأمراض وهي:

كيف يمكن للحليب أن يكون مضرًا؟

لقد وصف الله -سبحانه وتعالى- الحليب بأنه “سائغًا للشاربين” ولكن هذا الحليب السائغ هو الحليب الطبيعي الذي لم يتعرض للبسترة ويتعرض الحليب المبستر والحليب طويل الأمد إلى درجة حرارة مرتفعة جدًا تقضي على أي شيء نافع فيه.

خلق الله -عز وجل- جميع العناصر في أحسن حال ولكن عبث الإنسان وتلاعبه بالطبيعة ورغبته الدائمة في الربح الوفير والسريع جعله يغير تركيبة الأشياء وتصنيعها كما أن نصائح الأطباء التقليدية أدت إلى كثر شرب الحليب وتناول مشتقاته بكثرة لبناء جسم الأطفال.

لكن إذا كثر عن حده فإنه ينقلب ضده كما يقول المثل، فأضراره تتلخص في رداءته للرأس والمعدة والكبد والطحال والإكثار كذلك مضر للأسنان واللثة وسيء كذلك للمحمومين وأصحاب الصداع وكذلك الاستمرار عليه يسبب وجع المفاصل ونفخ في المعدة والأحشاء.

من أين نحصل على الكالسيوم إذا أردنا تخفيف تناول الحليب؟

يتواجد الكالسيوم في كل نبتة من الأرض:

  • الخضروات ذات الأوراق الخضراء.
  • كل المكسرات النيئة غير المحمصة.
  • البذور النيئة مثل السمسم.
  • البقوليات.
  • كل أنواع الفاصوليا.
  • الفاكهة الطازجة والمجففة.
  • الخضروات الطازجة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ضع تعليقك البناء هنا عزيزي القارىء

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: